كل الأقسام

الأرق التشخيص - العلاج

الأرق التشخيص - العلاج

نقدم لكم الأرق التشخيص - العلاج عبر موقعنا الأفضل حور يمكن أن يتسبب الأرق في تدهور كبير في صحة الناس ونوعية حياتهم.

    ما هو الأرق

    اضطراب في النوم يجعل من الصعب عليك النوم والاستمرار فيه ، أو الاستيقاظ مبكرًا جدًا ، أو عدم القدرة على النوم مرة أخرى. يشعر الأشخاص المصابون بالأرق بالتعب عندما يستيقظون. يمكن للأرق أن يقلل ليس فقط مستوى طاقتك ومزاجك ، ولكن أيضًا من صحتك وأدائك الوظيفي ونوعية حياتك. على الرغم من أن مقدار النوم الذي يحتاجه الشخص البالغ يختلف من شخص لآخر ، يعتقد الخبراء أن سبع إلى ثماني ساعات في الليلة كافية.


    قد يعاني العديد من الأشخاص من أرق قصير المدى (حاد) يستمر لأيام أو أسابيع في مرحلة ما من حياتهم. غالبًا ما يتم ملاحظة هذه المواقف نتيجة الإجهاد أو حدث صادم. ومع ذلك ، يعاني بعض الأشخاص من أرق (مزمن) طويل الأمد يستمر لمدة شهر أو أكثر. قد يكون الأرق هو المشكلة الأساسية ، أو قد يكون ناتجًا عن حالة طبية أو دواء مختلف.

    كيف تعالج الأرق

    الأرق التشخيص - العلاج

    يمكن أن تساعد عادات النوم الجيدة في منع الأرق ودعم النوم الصحي:

    • أن تكون منتظمًا: حافظ على تناسق وقت نومك واستيقاظك ، بما في ذلك في عطلات نهاية الأسبوع. اجعل غرفة نومك مريحة للنوم واستخدمها فقط للنوم.
    • أن تكون نشيطًا: يساعد النشاط المنتظم على ضمان نوم هانئ ليلاً.
    • السيطرة على الأدوية التي يتم تناولها: تحقق من الأدوية الخاصة بك لمعرفة ما إذا كانت تسبب الأرق.
    • تجنب القيلولة: تجنب أو قلل من القيلولة أثناء النهار.
    • تجنب المنشطات: تجنب أو قلل من الكافيين والكحول ، وتجنب النيكوتين.
    • الاهتمام بتناول الطعام: تجنب الإفراط في تناول الطعام قبل النوم.
    • ضع روتينًا: ضع طقوسًا مريحة لوقت النوم ، مثل أخذ حمام دافئ أو القراءة أو الاستماع إلى الموسيقى الهادئة.

    كيف يتم تشخيص الأرق

    اعتمادًا على حالتك ، يمكن القيام بما يلي لتشخيص الأرق والبحث عن السبب:

    • الفحص البدني: بعض الأحيان قد يُطلب إجراء فحص الدم لاستبعاد مشاكل الغدة الدرقية أو غيرها من الحالات الطبية التي قد تكون مرتبطة بالنوم.
    • التحقق من عادات نومك: قد يسألك طبيبك أسئلة حول نومك ويطلب منك ملء استبيان حول ذلك. في بعض الأحيان يُطلب من المريض الاحتفاظ بمذكرات نوم لعدة أسابيع.
    • الفحص في مركز النوم: إذا كان سبب الأرق غير واضح ، أو إذا كانت هناك علامات لاضطرابات نوم أخرى مثل توقف التنفس أثناء النوم أو متلازمة تململ الساقين ، فقد يكون من الضروري قضاء الليل في مركز النوم.

    كيف يتم علاج الأرق

    "ما هو جيد للأرق؟" إنه موضوع يتساءل عنه الكثير من الناس. هناك مجموعة متنوعة من العلاجات ، بالإضافة إلى الأدوية الموصوفة والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية ، والتي يمكن أن تخفف من الأرق. يمكن تلخيصها على النحو التالي:

    • العلاج المعرفي السلوكي للأرق: يمكن أن يساعدك العلاج السلوكي المعرفي للأرق في التحكم في الأفكار والإجراءات السلبية التي تبقيك مستيقظًا أو التخلص منها ، وغالبًا ما يوصى به كخط أول من العلاج للأشخاص الذين يعانون من الأرق. يمكن أن تكون هذه الطريقة فعالة مثل الحبوب المنومة أو أكثر فاعلية منها.
    • الأدوية الموصوفة طبيًا: يمكن أن تساعدك الحبوب المنومة الموصوفة طبيًا على النوم أو البقاء نائمًا أو كليهما. لا ينصح الأطباء عمومًا بالاعتماد على الحبوب المنومة لمدة تزيد عن بضعة أسابيع. لكن تمت الموافقة على استخدام القليل من الأدوية على المدى الطويل.
    • يمكن أن تسبب الحبوب المنومة الموصوفة بعض الآثار الجانبية أو تتسبب في الإدمان ، لذا يجب أن تتحدث مع طبيبك عن هذه الأدوية والآثار الجانبية المحتملة الأخرى.
    • الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية: تحتوي الحبوب المنومة التي لا تستلزم وصفة طبية على مجموعة من المكونات النشطة تسمى مضادات الهيستامين ، وهي غير مناسبة للاستخدام المنتظم.
    • قد يقترح طبيبك استراتيجيات أخرى تتعلق بنمط حياتك وبيئة نومك لمساعدتك على تطوير عادات تعزز النوم الصحي واليقظة أثناء النهار.

    الزوار شاهدوا أيضاً

    الصحة والجمال

    ارتجاع المريء الصامت

    الصحة والجمال

    علاج صعوبة بلع الريق

    الصحة والجمال

    تنظير المفصل