كل الأقسام

الرضاعة الطبيعية وموانع الحمل واستخدام موانع الحمل وموانع الحمل المناسبه بالتفصيل


الرضاعة الطبيعية وموانع الحمل واستخدام موانع الحمل وموانع الحمل المناسبه بالتفصيل

تعد العلاقة بين الرضاعة الطبيعية ومنع الحمل وإمكانية منع الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل من الأسئلة الشائعة التي تتكرر في أذهان العديد من الأمهات الجدد ، وهناك الكثير من الشك حول هذا ، خاصة أثناء انقطاع الطمث أثناء الرضاعة الطبيعية خلال فترة ما بعد الولادة ، والتي يعرف باسم الرضاعة الطبيعية النظيفة.

مدة منع الرضاعة الطبيعية للحمل #

ينقطع الحيض وينخفض الخصوبة خلال فترة الرضاعة الطبيعية فقط ، حيث يعتمد الطفل على حليب الثدي ، في حالة اعتماد الأم على إرضاع الطفل فقط على مدار 24 ساعة بمعدل 6 ساعات من 8 إلى 8 رضاعة طبيعية وأن الرضيع طويل ويقلل من الخصوبة ووقت انقطاع الطمث الذي يستمر عادة من 6 أشهر إلى سنة.

ولكن بعد أن تبدأ الأم في تضمين الأطعمة البسيطة في النظام الغذائي للطفل ، تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها ، وغالبًا ما يكون هذا سبب انقطاع الطمث لمدة 6 أشهر فقط خلال فترة ما بعد الولادة في كثير من الحالات

العلاقة بين الرضاعة الطبيعية ومنع الحمل #

الرضاعة الطبيعية هي وسيلة طبيعية لمنع الحمل خلال فترة ما بعد الولادة ، وتحديداً خلال فترة 6 أشهر بعد الولادة. الرضاعة الطبيعية تقلل من الخصوبة حتى يمكنها منع الحيض لمدة تتراوح من 6 أشهر إلى سنة.

سبب منع الرضاعة الطبيعية للحمل #

ترجع العلاقة بين الرضاعة الطبيعية ومنع الحمل وإمكانية الرضاعة الطبيعية في منع الحمل إلى زيادة إفراز الغدة النخامية خلال فترة الرضاعة من هرمون البرولاكتين ، وهو الهرمون المسؤول عن إفراز حليب الثدي ، ويعمل هذا الهرمون على منع التبويض العملية ، مما يؤدي إلى عدم نزول الدورة الشهرية. في خصوبته المنخفضة ، يبقى الجسم في حالة مشابهة لفترة الحمل.

مخاطر الاعتماد على الرضاعة الطبيعية كمانع للحمل #

على الرغم من قوة العلاقة بين الرضاعة الطبيعية ومنع الحمل ، إلا أنها وسيلة غير فعالة وغير آمنة لمنع الحمل في كثير من الحالات. يمكنك الاستمرار في تأثير الرضاعة الطبيعية على وسائل منع الحمل لمدة 6 أشهر ، ولكن بدءًا من الشهر السادس وبداية تناول الطفل للأطعمة اللينة والصلبة أو المكملات الإضافية من الحليب أو المشروبات الأخرى ينخفض ​​عدد الرضاعة الطبيعية المقدمة للطفل و يزداد التوقيت بين كل رضيع والآخر إلى 4 ساعات ، ومع نوم الطفل بانتظام لأكثر من 6 ساعات ، تقل فعالية هذه الطريقة في منع الحمل.

أيضًا تناول مضادات الاكتئاب للعلاقة بين الرضاعة الطبيعية ووسائل منع الحمل ، غالبًا ما تسبب هذه الأدوية النعاس للطفل ، مما يزن عدد مرات الرضاعة الطبيعية

تعتمد العديد من النساء على عودة الدورة الشهرية كدليل على عودة الخصوبة بعد الولادة ، ولكن ما هو غير معروف هو أن الإباضة الأولى تحدث بعد الولادة قبل خروج دم الحيض ، لذلك تعود الخصوبة إلى المرأة دون إدراك لذلك ، من الممكن أن يحدث الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية للطفل دون معرفة عودة الإباضة أو الحمل ، يستمر انقطاع الطمث دون إدراك أن السبب هو الحمل

بالنسبة لبعض النساء ، يكون مستوى البروجسترون أقل من غيرهن في أشهر ما بعد الولادة ، لذلك يزداد احتمال التبويض والحيض والخصوبة في وقت مبكر ، وهو ما يقرب من 28 أسبوعًا بعد الولادة.

على الرغم من ذلك ، قد تعود الخصوبة بين ثلاثة أشهر ونصف وأحد عشر شهرًا بعد الولادة

شروط منع الرضاعة الطبيعية للحمل #

مع انقطاع نزول الطمث قد تفلح الرضاعة الطبيعية في منع الحمل لمدة 6 أشهر بعد الولادة و لكن الأمر مشروط , ففي حالة الإخلال بشرط من تلك الشروط تعود الدورة الشهرية للظهور و يبدأ التبويض , و الشروط كالتالي :

  • يجب أن تهتم الأم بنظامها الغذائي بشكل جيد , فيجب تناول أطعمة صحية و متكاملة و بكميات مناسبة
  • إرضاع الطفل بشكل مستمر , فيجب ألا تزيد الفترة بين الرضعة و الأخرى عن 4 ساعات , و يفضل أن تكون أقل من 3 ساعات على مدار 24 ساعة يوميا
  • في حالة الرغبة في إدخال أنواع من الأطعمة أو المشروبات إلى نظام الطفل الغذائي يجب أن يكون بمعدل بسيط و الذي لا يؤثر على عدد مرات الرضاعة الطبيعية خلال 24 ساعة يوميا
  • يفضل تجنب إعطاء الطفل لمصاصة أو لهاية , فيجب تلبية رغبة الطفل في المص من الثدي في أي وقت , فمص الطفل أكثر يحفز الهرمونات التي تمنع الخصوبة


#

الوسائل الآمنة لمنع الحمل أثناء الرضاعة #

على الرغم من إمكانية تأخير الرضاعة الطبيعية للحمل إلا أن الاعتماد فقط على تلك الوسيلة ليس بالأمر المحبذ و المضمون , فمن الأفضل أن تستخدم الأم وسيلة أخرى لمنع الحمل على سبيل الاحتياط .

قواعد استخدام وسائل منع الحمل مع الرضاعة #

في حالة الرغبة في استخدام موانع الحمل يجب الانتباه إلى قاعدتين :

أولا / موعد بدء الوسيلة #

  • ففي حالة إرضاع الطفل رضاعة طبيعية فقط يجب البدء في استخدام الوسيلة بعد مرور 3 أشهر من الولادة
  • أما في حالة الرضاعة الناقصة يجب استخدام الوسيلة من 3 إلى 6 أسابيع بعد الولادة

ثانيا / نوع الوسيلة #

فتختلف أنواع الوسائل , منها ما هو مناسب للأم المرضعة و منها الغير مناسب و الذي قد يؤثر على عملية إدرار الحليب , فيجب أولا معرفة المناسب منها

وسائل منع الحمل و تناسبها مع الرضاعة الطبيعية #

الوسيلة الطبيعية #

من أنسب طرق منع الحمل و أكثرها أمانا على الجسم , و تعتمد على طبيعة الجسم البشري الأنثوي و الذي يحدث فيه الحمل أثناء فترة التبويض فقط , فتعتمد تلك الوسيلة على التوقف عن الجماع خلال أيام الإباضة , و لكن يجب الحرص عند اعتماد تلك الطريقة و خاصة لدى من يعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية

الواقي الذكري #

هو واقي مصنوع من مادة المطاط و الذي يناسب العضو الذكري , فيعمل على منع وصول السائل المنوي إلى المهبل , يستخدمه البعض للحماية من الأمراض الجنسية و يستخدمه البعض لمنع الحمل , و لكنه آمن بنسبة من 82 إلى 98 %

اللولب #

جهاز صغير يضعه الطبيب في الرحم عن طريق فتحة المهبل , و هناك نوعان منه , النوع الأول هو الأكثر استخداما نظرا لطول فترة استخدامه , فقد يبقى في مكانه لمدة تزيد عن 10 أعوام و هو مصنوع من النحاس , أما النوع الثاني فهو اللولب الهرموني و الذي يعد أكثر فاعلية من اللولب النحاسي و لكنه يبقى لمدة 5 سنوات فقط , و هو عبارة عن جهاز صغير الحجم مصنوع من البلاستيك يكون على شكل حرف T , و يحتوي هذا الجهاز على هرمون ليفونورجستريل و الذي يعد شكل من أشكال هرمون البروجسترون .

ليس له تأثير على عملية إدرار الحليب أو هرمونات الجسم , و هو يعد أفضل وسائل منع الحمل , فيمكنه منع الحمل لفترات طويلة بدون ترك أي أثر جانبي

حبوب منع الحمل #

لا تصلح كافة تلك الحبوب مع الرضاعة الطبيعية فهناك أنواع محددة لا تؤثر على إدرار الحليب , و ما يعيبها أنه يجب تناولها في نفس التوقيت يوميا و يقل مفعولها ابتداء من 6 أشهر لذلك يجب تغييرها بنوع أقوى

الحقن #

من وسائل منع الحمل ممتدة المفعول , و تنقسم إلى نوعين :

  • حقن الهرمون الواحد : و تؤخذ كل ثلاثة أشهر و هي المناسبة للرضاعة الطبيعية
  • حقن الهرمونين : و تؤخذ كل شهر

تعد المثالية لمنع الحمل و لكنها غير مناسبة لمن ترغب في الحمل السريع , فيجب الانتظار عدة أشهر بعد إيقافها لعودة الخصوبة , و في بعض الحالات النادرة تسبب تأخر الحمل أو العقم لا قدر الله

مواضيع متعلقة