كل الأقسام

امراض البنكرياس واعراضها وعلاجها


امراض البنكرياس واعراضها وعلاجها

امراض البنكرياس واعراضها وعلاجها، البنكرياس هو غدة طويلة مسطحة تقع خلف المعدة في الجزء العلوي من البطن، ويفرز البنكرياس الأنزيمات التي تساعد على الهضم، وفي هذا المقال سوف نذكر لكم أهم الأمراض التي قد تصيب البنكرياس وأعراضها وعلاجها.

التهاب البنكرياس #

تحدث الإصابة بمرض التهاب البنكرياس بسبب اضطراب الأنزيمات الهاضمة التي يتم إفرازها من البنكرياس مما يؤدي إلى تسببها بهضم خلايا البنكرياس.

ويوجد نوعان من التهاب البنكرياس فقد يكون التهاب حاد أو مزمن، ويعد كلاهما خطيراً وقد يسببان العديد من المضاعفات الصحية، وفيما يلي تفصيلاً لكلاً من النوعين السابقين:

  1. التهاب البنكرياس الحاد #

يظهر التهاب البنكرياس الحاد بشكل مفاجئ ويختفي بعد عدة أيام من تلقي العلاج في العادة، وغالباً ما ينتج هذا الالتهاب عن الإصابة بحصوات المرارة، ومن أعراضه الشائعة الشعور بالألم الشديد في الجزء العلوي من البطن، والقيء والغثيان.

  1. التهاب البنكرياس المزمن #

يعد التهاب البنكرياس المزمن من الأمراض المزمنة الغير قابلة للشفاء، وعادة ما تزداد أعراضه سوءاً مع مرور الوقت، ويعد شرب الكحول السبب الأكثر شيوعاً للإصابة بالتهاب البنكرياس المزمن.

وقد ينجم هذا النوع أيضاً نتيجة الإصابة بالتليف الكيسي وبعض الأمراض الوراثية الأخرى، ومن أشهر أعراضه فقدان الوزن، والقيء والغثيان، والبراز الدهني.

سرطان البنكرياس #

ينشأ سرطان البنكرياس نتيجة نمو الخلايا بشكل غير طبيعي في أحد أجزاء البنكرياس مما قد يسبب إعاقة في وظائف البنكرياس، ومن الجدير بالذكر أن سرطان البنكرياس قد يصيب خلايا غدد الإفراز الداخلي وكذلك قد يصيب خلايا غدد الإفراز الخارجي.

ولكلاً منهما أعراض وعلامات متباينة، وأسباب وعوامل خطورة مختلفة، وكذلك يختلفان في العلاج والتشخيص، ولكن سرطان غدد الإفراز الخارجي هو النوع الأكثر شيوعاً وانتشاراً، في حين أن سرطان غدد الإفراز الداخلي للبنكرياس تشكل نسبته 5% فقط من حالات سرطان البنكرياس.

أعراض الإصابة بسرطان البنكرياس #

تظهر أعراض وعلامات مختلفة على الأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس، ولكن تجدر الإشارة إلى أن ملاحظة أحدها لا يعني بالضرورة الإصابة بسرطان البنكرياس، ولكن يجب مراجعة الطبيب فور ظهور أي منها، ويمكن تقسيمها كما يأتي:

  1. سرطان غدد الإفراز الخارجي #

غالباً لا تظهر أعراض وعلامات فور الإصابة بسرطان غدد الإفراز الخارجي للبنكرياس، وإنما تظهر عادة عند انتقاله وانتشاره إلى أماكن أخرى في الجسم، وتأتي أعراضه وعلاماته كما يلي:

  • ألم بالبطن أو الظهر ويحدث الألم غالباً عندما يكون السرطان في منتصف البنكرياس أو نهايته، إذ يكون كبيراً في الحجم مما يتسبب في إحداث ضغط على الأعضاء المجاورة مسبباً ألم للمريض، وكذلك قد يحدث ألم في الظهر نتيجة تأثر الأعصاب المحيطة بالبنكرياس بالسرطان.
  • غالباً ما يعاني المريض المصاب بسرطان البنكرياس من انعدام الشهية أو قلتها، ويرافق ذلك فقدان ملحوظ في الوزن، وتجدر الإشارة إلى أن فقدان الوزن يكون غير مقصود أو متعمد.
  • قد يعاني الشخص المصاب بسرطان البنكرياس من الغثيان والتقيؤ بسبب ضغط السرطان على طرف المعدة، وقد يؤدي إلى الشعور بألم في المعدة بعد تناول الطعام.
  • قد يؤدي إلى تجلط الدم وغالباً ما يحدث هذا التجلط في الأوردة الكبيرة كأوردة الساق مسببة ما يعرف بالتجلط الوريدي العميق، وعندها قد يعاني المصاب من الألم، والانتفاخ، والسخونة والاحمرار في القدم المصابة.
  • قد تحدث الإصابة باليرقان نتيجة تراكم مادة البيليروبين ذات اللون الأصفر الغامق في الدم، مما يتسبب باصفرار الجلد والعيون وقتامة لون البول، إذ يصبح لونه قريباً من اللون البني، ثم تظهر أعراض أخرى كتغير لون البراز ليصبح فاتحاً ويعاني المصاب كذلك من الحكة.
  1. سرطان غدد الإفراز الداخلي #

غالباً ما يسبب الإصابة بهذا النوع من السرطان إطلاق كميات فائضة من الهرمونات إلى الدم، ومن أهم الأعراض والعلامات التي تظهر على المصابين ما يأتي:

  • الورم الغلوكاغوني ويفرز هذا النوع الغلوكاغون مما يتسبب بارتفاع نسبة السكر في الدم وقد يؤدي إلى الإصابة بمرض السكر.
  • الورم الإنسوليني يتسبب هذا النوع من الأورام بإفراز الأنسولين، مما يتسبب في نقص نسبة السكر في الدم.
  • الورم الغاستريني وسمي هذا الورم بهذا الاسم لأنه يسبب زيادة إفراز هرمون الغاسترين، والذي يقوم بدوره بتحفيز المعدة لإفراز مزيد من أحماضها ليتسبب بإحداث تقرحات فيها، وقد يعاني المريض من الألم والغثيان وفقدان الشهية والنزيف الداخلي.

علاج أمراض البنكرياس #

  • يتم علاج التهاب البنكرياس الحاد في المستشفى عن طريق إعطاء المريض أدوية عن طريق التسريب الوريدي بالإضافة إلى أدوية مسكنة للألم، وغالباً ما تستمر النوبة الحادة من التهاب البنكرياس أيام معدودة فقط، ما لم يحدث مضاعفات تتسبب في تلف أو موت أنسجة البنكرياس.
  • وتعتبر معالجة النوع الحاد من البنكرياس أقل تعقيداً من معالجة النوع المزمن، ويتم إعطاء المرضى المصابون بالنوع المزمن من التهاب البنكرياس إنزيمات البنكرياس وتعطى على هيئة أقراص يجب تناولها مع الطعام لتحسين القدرة على امتصاص المواد الغذائية.
  • يتم إعطاء الأنسولين للمرضى المصابون بالالتهاب المزمن للبنكرياس، إذا كان البنكرياس غير قادر على إفراز هذه المواد.
  • العلاج بواسطة الجراحة يساعد في تخفيف الآلام في تجويف البطن، وفي تحسين مستوى إفرازات البنكرياس، ومعالجة الالتهاب المزمن في البنكرياس، والذي قد يكون مصدره انسداد في قنوات البنكرياس.
  • يجب على المريض تجنب تناول المشروبات الكحولية وإتباع تعليمات الطبيب وأخصائي التغذية، كما يجب على المريض الحرص على تناول الأدوية الموصوفة له من أجل تقليل نوبات الألم الناجمة عن التهاب البنكرياس.

مواضيع متعلقة