كل الأقسام

طرق للترفيه عن نفسك أثناء الرضاعة الطبيعية


طرق للترفيه عن نفسك أثناء الرضاعة الطبيعية

على موقع حور الان .... هل تشعرين بالتعب والتعب من فترة الرضاعة الطبيعية الطويلة؟ إذا كانت إجابتك نعم ، فهذه هي أهم الأفكار للترفيه عن نفسك أثناء الرضاعة الطبيعية وإنفاقها على القيام بأشياء مفيدة ، في كثير من الحالات تقضي الأم فترات طويلة أثناء الرضاعة الطبيعية ، خاصة إذا كانت لديها تجربة أمومة لأول مرة ، مثل الرضاعة الطبيعية الأوقات مرهقة ومتعبة ، خاصة أنها لم تعتاد على هذه المسألة من قبل ، بدلاً من الشعور بالملل ، تمنحك مجلة لطيفة أفكارًا للترفيه عن نفسك أثناء الرضاعة الطبيعية واستخدامها لقضاء والقيام بالعديد من الأنشطة والمهام لك ولمن حولك .

أفكار للترفيه عن نفسك أثناء الرضاعة الطبيعية #

يمكن أن يكون وقت الرضاعة الطبيعية من أهم الأوقات التي تمر خلال النهار ، في حالة وضع Astastat على النحو الأمثل.

الغناء للطفل وجذب انتباهه #

  • طفلك وهو ما زال جنين داخل رحمكِ يعرف نبرة صوتك وفي الأيام الأولى من حياته يتعرف عليكِ من خلالها.
  • وبالتالي استغلي تلك النقطة لصالحك، في تقوية رابطة الحب فيما بينكما وذلك عن طريق استغلال أوقات الرضاعة الطويلة في التحدث والغناء للطفل.
  • بذلك تقوي العلاقة بينك وبين طفلك، كما أن الحديث والغناء للطفل بشكل مُستمر يُنمي المهارات اللغوية عنده.
  • وفيما بعد يُساهم ذلك في سرعة تحدثه بالمقارنة بأقرانه في نفس المرحلة العمرية له، كما ينصح الخبراء بالتحدث للطفل والغناء له وهو ما زال جنينًا بداخلك.

تناول الطعام خلال الرضاعة #

  • من أهم أفكار لتسلية نفسك وقت الرضاعة فكرة تناول الطعام، فلا يوجد متعة أفضل من ذلك تُسلي بها نفسك.
  • خاصة وأنه خلال الشهور الأولى من ولادة الطفل، تتعرض الكثير من الأمهات لفقدان الوزن وذلك بسبب تذبذب أوقات نومهم نظرا لارتباطها بمواعيد نوم الطفل.
  • وكذلك إهمالهن تناول الطعام مما يؤثر على صحتهن وصحة الطفل الذي يعتمد على الأم اعتماد كلي في غذائه عن طريق الرضاعة الطبيعية.
  • فلو كنتِ من هؤلاء عزيزتي، ومن أجل الحفاظ على صحتك وصحة طفلك، يمكنك ربط مواعيد وجباتك بمواعيد رضاعة طفلك.
  • حيث أن بذلك سوف تضمنين مد جسمك بالطاقة والحيوية، ولكن ينصحك الخبراء بضرورة اختيار وجباتك بعناية بحيث تحتوي على كل العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك وطفلك.
  • وكذلك احرصي على شرب كميات كبيرة من السوائل خلال وقت الرضاعة، فهي تعمل على زيادة معدلات إدرار الحليب في ثدييك.

النوم لبعض الوقت #

  • كذلك يُمكنك استغلال أوقات الرضاعة على مدار اليوم في الحصول على قسط من الراحة والنوم ولكن بشرط.
  • ألا وهو الاطمئنان لعدم وجود أي مخاطر حول المولود الصغير، مثل وجود وسادات من حوله قد تسقط عليه.
  • وكذلك من أفضل أساليب النوم هى اتخاذ وضع الاستلقاء على الجانب، فهذا الوضع مريح لك ولطفلك.
  • وبذلك تضمنين الحصول على الراحة اللازمة خلال أوقات الرضاعة، حتى تستطيعين الوفاء بجميع التزاماتك على مدار اليوم.

التواصل مع الابن الأكبر #

  • في كان لديك طفل أكبر، يُمكنك تقوية العلاقة بينك وبينه خلال فترة رضاعة أخيه الصغير، وذلك بتواصلك معه.
  • يمكنك على سبيل المثال قراءة قصة له، أو التحدث معه عن كل ما يهمه، وذلك حتى لا يشعر بأن أخيه الأصغر قد أخذك منه.
  • فهذا يمنع حدوث الغيرة بين الطفل الأكبر والمولود، لأنه لا زال يشعر باهتمامك السابق به وهو ما سوف يعود بالايجاب في العلاقة بين الأخوين باقي العمر.

كتابة جدول أعمالك اليومي #

  • حياتك تختلف كُليًة بمجرد وصول طفلك الرضيع، وستُصبح أكثر ازدحامًا حيث سيُلقى على عاتقك الكثير من المهام الاضافية التي لم تعتادي عليها من قبل.
  • وهنا يمكنك عزيزتي الأم استغلال أوقات الرضاعة في كتابة قائمة جدول أعمالك اليومية، ومتابعتها وذلك لاستغلال يومك أفضل استغلال.
  • وذلك سوف يُفيدك جدًا في عدم تراكم المهام اليومية وتكونين أكثر أريحية في الالتزام بواجباتك تجاه منزلك وطفلك.

هواية القراءة #

  • من أفكار لتسلية نفسك وقت الرضاعة تمضيته في القراءة، لو كانت هى هوايتك المُفضلة، حيث يُمكنك الاستعانة بكتب عن كيفية العناية وتربية وتغذية الأطفال الرضع.
  • بذلك سوف تجمعين بين الهواية والاستفادة من وقت الرضاعة، وكذلك معرفة كل ما يخص عالم طفلك الجديد عليك.
  • كذلك يمكنك قراءة ما يحلو لكِ في مجال عملك، أو في أى مجال آخر، وبذلك يُصبح وقت الرضاعة من الأوقات المفضلة لديك.

متابعة برامجك المُفضلة #

  • يمكنك الخروج من نمط حياتك الروتيني، بمشاهدة برامجك المفضلة أثناء وقت الرضاعة، للحد من الشعور بالملل.
  • ولكن تلك الخطوة يُنصح بها خلال الشهور الأولى من عمر الطفل، ولكن بعد ذلك ومع تقدمه في العمر سوف تشتت أضواء شاشة التلفزيون انتباه عن الرضاعة.

إجراء المكالمات المؤجلة #

  • يمكنك استغلال وقت الرضاعة كذلك في إجراء المكالمات، التي لم تستطيعين الرد عليها أو إجرائها خلال يومك المشحون بالكثير من المهام.
  • ولكن لا تسرفي في استخدام الهاتف، حتى لا يؤثر على صحة المولود ويلهيكِ عن الرضاعة وعن متابعة تطور حالة طفلك الصحية.
  • وفى النهاية يجب عليكِ عزيزتي الأم تغيير نمط حياتك، بشكل يتواكب مع المستجدات الجديدة ومتطلبات طفلك الصغير لتعيشين بشكل سلس مع صغيرك العزيز.

مواضيع متعلقة