كل الأقسام

كم عدد ركعات التهجد وكيفيتها


كم عدد ركعات التهجد وكيفيتها

كم عدد ركعات التهجد وكيفيتها، اليوم سوف نتكلم عن كم عدد ركعات التهجد وكيفيتها؟ حيث أن صلاة التهجد هي صلاة تكون في شهر رمضان وفي العشر الأواخر حيث أنها تُساعد المُسلم على التقرب من ربنا عزوجل بشكل أكبر كما أنها تتطلب الخشوع والتذلل لله سبحانه وتعالى ومن خلال هذا المقال سوف نتعرف على ركعاتها وفضلها.

ما هي صلاة التهجد ؟ #

  • إن الله عزوجل قد فرض 5 صلوات على المُسلم من أجل أدائها وهى صلاة الفجر وصلاة الظهر وصلاة العصر وصلاة المغرب وصلاة العشاء، كما أن الله سبحانه وتعالى قد جعل صلاة نافلة وسنن من أجل أن يتقرب العبد من الله سبحانه وتعالى، من أجل أن يقوم المُسلم في كل وقت بعبادة الله عز وجل دون الأوقات التي يكون منهى الصلاة فيها.
  • إن أفضل الأوقات التي يقوم العبد بالتقرب فيها إلى الله هي جوف الليل، ومن أفضل العبادات في شهر رمضان هي صلاة التهجد التي يتم أداؤها خلال العشر الأواخر من شهر رمضان.

معنى صلاة التهجد #

  • إن التهجد في اللغة يُعنى السهر حيث أنه من المصدر هجد، أما التهجد اصطلاحًا يُعنى الاستيقاظ بالليل من أجل أداء الصلاة، حيث قال تعالى ” وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ”.
  • إن صلاة التهجد هي عبارة عن صلاة تطوع ويوجد بها فرق عن قيام الليل حيث أن التهجد يكون بعد أن ينام الشخص ثم يستيقظ من أجل صلاتها، أما قيام الليل يكون بالصلاة والدعاء حيث قال الحجاج بن غزية رضي الله عنه ” يحسَبُ أحَدُكم إذا قام من الليل يصلي حتى يصبِحَ أنَّه قد تهجَّدَ، إنَّما التهجُّدُ المرءُ يصلِّي الصلاةَ بعد رقدةٍ، ثمّ الصّلاة بعد رقدةٍ، وتلك كانت صلاةَ رَسولِ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم له”.

وقت صلاة التهجد #

إن صلاة التهجد تبدأ بعد صلاة التراويح إلى طلوع الفجر، كما أن أفضل وقت يتم أداء صلاة التهجد فيه هو الثلث الأخير من الليل، حيث أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال ” من خاف أن لا يقوم في آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخر الليل فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة وذلك أفضل”.

كم عدد ركعات التهجد وكيفيتها ؟ #

  • إن أهل العلم قد اختلفوا من أجل تحديد ركعات التهجد، ولكن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصليها 11 ركعة ومرة أخرى 13 ركعة، وقد أتفق الفقهاء بأن أقل ركعات التهجد هي ركعتان حيث قال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام ” إذا قام أحدُكم من الليلِ ، فلْيَفْتَتِحْ صلاتَه بركعتَينِ خَفيفَتَينِ”.
  • إن العلماء اختلفوا حول الحد الأقصى ركعات صلاة التهجد، حيث أن قال الحنفية أنها 8 ركعات، والمذهب الشافعي قال أنها عددها لا حصر له، أما المالكية قالوا بأنها تزيد عن 10 ركعات ولابد أن يكون نهايتها وتر.
  • على المُسلم أن يتوضأ من أجل أن يكون على طهارة.
  • يُصلي المُسلم عدد الركعات الذي يرغب فيها ولكن عليه أن يُسلم بعد كل ركعتين ثم يقوم بوتر ركعة.
  • إن رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام كان يوثر بـ3 ركعات ويسلم تسليم واحد، وكان أيضًا يقوم بأداء ركعتين ثم يُسلم وبعد ذلك يُصلي ركعة ويُسلم.

فضل صلاة التهجد #

  • إن صلاة التهجد هي في نفس وقت صلاة قيام الليل ولكن صلاة قيام الليل ممتدة بل أن صلاة التهجد تكون في رمضان وهي صلاة مُفضلة عند الله سبحانه وتعالى حيث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ” أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل”.
  • من يقوم بأداء صلاة التهجد ينال أجر عظيم، لأنه لم يسهر في اللهو بل أنه في معية الله سبحانه وتعالى.
  • القرب من ربنا عز وجل حيث أن العبد يكون مُستحضر عظمة ربنا عز وجل كما أنه يكون في خشوع كامل لله سبحانه وتعالى، كما أنه يشعر براحة نفسية لا مثيل لها.
  • يشعر العبد بالرضا حيث أن الإنسان الذي ينتظم في هذا الصلاة فإنه يكون راضيًا عن أي شيء يمر به سواء كان سيء أو جيد، كما أن هذا يُساعد على حفظ القرآن.
  • يكون العبد ذاكر الله كثيرًا ويكون من المؤمنين الذين يتسابقون من أجل التقرب من الله سبحانه وتعالى.
  • إن هذه الصلاة تُساعد الإنسان على أن يكون خلوق مع الآخرين لأنها تجعله قريب من الله سبحانه وتعالى.

دعاء صلاة التهجد #

إن صلاة التهجد من أفضل الصلوات التي يأخذ عليها المُسلم ثواب كبير لذا فإنها لابد من الحرص عليها في رمضان، كما أن لها دعاء كان يقوله الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام:

“اللَّهمَّ لَكَ الحمدُ أنتَ نورُ السَّماواتِ والأرضِ ومن فيهنَّ ولَكَ الحمدُ أنتَ قيَّامُ السَّماواتِ والأرضِ ومن فيهنَّ ولَكَ الحمدُ أنتَ ملِكُ السَّماواتِ والأرضِ ومن فيهنَّ ولَكَ الحمدُ أنتَ حقٌّ ووعدُكَ حقٌّ والجنَّةُ حقٌّ والنَّارُ حقٌّ والسَّاعةُ حقٌّ والنَّبيُّونَ حقٌّ ومحمَّدٌ حقٌّ لَكَ أسلمتُ وعليْكَ توَكَّلتُ وبِكَ آمنتُ ثمَّ ذَكرَ قتيبةُ كلمةً معناها وبِكَ خاصَمتُ وإليْكَ حاكمتُ اغفِر لي ما قدَّمتُ وما أخَّرتُ وما أعلَنتُ أنتَ المقدِّمُ وأنتَ المؤخِّرُ لا إلَهَ إلَّا أنتَ ولا حولَ ولا قوَّةَ إلَّا باللَّهِ”.

مواضيع متعلقة