كل الأقسام

ماذا يحدث في الجسم عند الامتناع عن الطعام


ماذا يحدث في الجسم عند الامتناع عن الطعام

يقدم لكم موقع حور .... الإضراب عن الطعام هو طريقة للتعبير السلمي واللاعنف ، ويمتنع عن تناول الطعام النهائي. تعبيرا عن رفض تنفيذ المزيد من تفاصيل الإضراب وما هي أضرار الإضراب عن الطعام. هذا ما سنتعرف عليه في موضوعنا التالي ، لذا اتبع هذه المقالة معنا.

ماذا يحدث في الجسم عند الإضراب عن الطعام؟ #

الأسبوع الأول : #

مهاجم الجوع يشعر بالمغص والدوار والألم ، حيث يتم تحفيز حاسة الشم بشكل كبير ، حيث أنه قادر على شم الطعام بشدة على بعد أمتار قليلة ، ونجد الجسم يرفض الماء بالملح. مهاجم الجوع يريد أن يتقيأ بشدة.

في حالة الامتناع عن الطعام ، تحدث المراضة في جميع العمليات الحيوية الموجودة في الجسم ، حيث يشعر المهاجم في الساعات الأولى بشعور بالضعف والتعب منذ الساعات الأولى ، مع بقية أجزاء الجسم ومع توقف الجهاز الهضمي عن العمل ونجد ضعفًا والتهابًا في جدار الأمعاء مع نمو عدد من الميكروبات في الجهاز الهضمي.

ضعف الجهاز المناعي بسبب نقص تناول الطعام مما يؤدي إلى تعفن الجسم والتسمم المنتشر بسرعة ، وفقر الدم ، والذي يشكل ضعفًا مباشرًا في عضلة القلب.

الأسبوع الثاني : #

فقر الدم مع الأعراض المصاحبة الأخرى مثل الضعف العام والصداع مع اهتزاز في الأطراف ، مع تساقط الشعر وعدم القدرة على الخروج من السرير مع وقت النوم لأكثر من حوالي 18 ساعة في اليوم.


الأسبوع الثالث : #

يصبح المضرب عن الطعام غير قادر تمامًا على الخروج من السرير وبالتالي يصبح بحاجة إلى رعاية طبية مهمة وعاجلة ، مع اختلال التوازن في الهرمونات مع مجموعة من الاضطرابات النفسية والعصبية وحدوث مجموعة من الأمراض المزمنة مثل ضغط الدم والسكري مع أورام سرطانية.

الإضراب عن الطعام #

هذا الإضراب هو عباره عن أداة ضاغطة على صناع القرار ويكون الهدف من الإضراب عن الطعام هو القيام بإشهاره وتعميمه بشكل إعلامي، من أجل ضمان ضم مجموعة من التضامن الشعبي والمؤسساتي حيث قام بإستخدام تلك الطريقة المهاتما غاندي حينما تم إعتقاله في عام 1922 بعد وجود الإنتداب البريطاني في بلاده.

كما يقوم أيضا بالإضراب مجموعة من الأسرى الفلسطينيين الذين تم إعتقالهم دون وجود تهمة أو محاكمة والتي تحقق إنتصارات عظيمة، ومن أهم الأشخاص الفلسطينيون الذين يقوموا بتلك الطريقة هم هناء الشلبي والأسير الذي تم تحريره خضر عدنان والذي استمر في إضرابه عن الطعام حوالي 66 يوما على التوالي.

ما يمكن حدوثه في الجسم في حالة الإضراب #

عند القيام بالإمتناع عن الطعام بشكل نهائي فإن جسم الإنسان لا يقوم بالحصول على بروتينات ودهون وكربوهيدرات وبالتالي يبدأ الجسم في هضم المخزون الإحتياطي الموجود من السكر، مع الأحماض الدهنية وأجسام الكيتون ولكن نجد بعض الأنسجة تعمل فقط من خلال الجلوكوز.

وقد نجد أن أنشطة الجسم الدخالية في تلك الحالة تتمركز على الحفاظ على مستوى السكر أو الجلوكوز في الدم.


كيف يحصل الجسم على الجلوكوز؟ #

  • المخزون الإحتياطي من الجلوكوز يتراكم في الجسم على شكل جليكوجين موجود في الكبد والعضلات والذي يبدأ في الضعف من أجل تكوين الجلوكوز، ولكن من الجدير بالذكر أن كمية الجلوكوز هذا يكفي فقط من أجل يوم أو يومين على الأكثر.
  • يبدأ الجسم في اليوم الثاني في تأمين الجلوكوز من خلال الأنسجة الأخرى إبتداءًا من العضلات، حيث إن تلك العمية تعمل على البدء في تحليل البروتينات إلى أحماض أمينية ومن ثم الجلوكوز.
  • تبدأ العضلات في الإصابة بالضعف وقلة الحجم وبالتالي يعمل الجلوكوز على تحلل الأحماض الأمينية وبالتالي ينتج عن ذلك مركبات كبريتية ونيتروجينية، يتم التخلص منها بشكل اليوريا في البول أو العرق أو التنفس مما يؤدي إلى ظهور رائحة كريهة لجسم الإنسان.
  • ظهور رائحة كريهة من جسم الإنسان هي دليل على بداية تسمم الجسم وبالتالي الأسرى المضربون عن الطعام يقوموا بتناول الماء مع الملح من أجل الحفاظ على توازن العناصر الممهمة الموجودة في الدم و الجسم، كما يحميهم هذا المحلول من تعفن الجسم.
  • تختلف قدرة المضربين عن الطعام حول قدرتهم على مدى تحمل الإضراب وتوابعه لإختلاف أعمار المضربين مع إختلاف قدراتهم الجسدية والنفسية، كما إن من الممكن أن يكونوا المضربين قبل قيامهم بالإضراب هم بالفعل مرضى ولديهم أمراض مزمنة وبالتالي يؤثر ذلك في حالتهم المرضية.


مواضيع متعلقة