كل الأقسام

متي تقرأ اذكار المساء و الصباح وما هو الرأي الارجح


متي تقرأ اذكار المساء و الصباح وما هو الرأي الارجح


الاعمال الصالحة هي التي تدوم لنا بعد موتنا ودفننا تحت التراب ، وهناك الكثير من الامور التي أمرنا الله بها وهي تمثل الخير الكثير و الحسنات التي نحصل عليها من القيام بمختلف الاعمال الجيدة و الخيرة مثل الصدقة و ذكر الله عز وجل وقراءة القرآن واطعام المساكين وغيرها الكثير من الاعمال الصالحة ، و من ضمن هذه الاعمال التي قد يغفل عنها الكثير هي اذكار الصباح و المساء فهي من الاذكار الهامة التي يجب علينا الاهتمام بها وجعلها جزءا اساسيا من يومنا ، واذكار الصباح و المساء لها اوقات محددة وهذا ما سنتعرف عليه خلال هذا الموضوع ، و لذلك يسعدنا ان نقدم لكم اليوم من خلال موقع حور الاوقات المناسبة التي يمكننا قول اذكار الصباح و المساء فيها وما هو الرأي الارجح بالنسبة للوقت الامثل لهذه الاذكار فنتمنى ان ينال هذا الموضوع اعجابكم.

الوقت المحدد لقول اذكار الصباح و المساء #

الكثير منا يتساؤل عن الوقت الاصح لاذكار الصباح و المساء ولكن الاجابة الصحيحة عن هذا السؤال هي ان اذكار الصباح و المساء لا ترتبط بوقت محدد ، والدليل على ذلك التحديد الذي ورد في الكثير من احاديث رسول الله عليه السلام ( من قال حين يصبح كذا و كذا ومن قال حين يمسي كذا و كذا ) ، واختلفت آراء العلماء حول تحديد وقت الصباح و المساء، فمنهم من يرى ان وقت الصباح يبدأ من بعد الفجر و حتى شروق الشمس ومنهم من يرى ان الصباح يبدأ بعد الفجر و ينتهي مع وقت الضحى ولكن الرأي الغالب هو من بعد الفجر و حتى شروق الشمس ، اما المساء فمن العلماء من يرى انه يبدأ من العصر و ينتهي مع غروب الشمس والبعض يعتقد ان المساء يبدأ من العصر حتى ثلث الليل وهناك رأي آخر وهو ان انسب وقت لاذكار المساء يبدأ بعد الغروب.

الرأي الراجح حول الوقت الافضل لاذكار الصباح و المساء #

أقرب الاقوال هي انه ينبغي على المرأ ان يبدأ بأذكار الصباح من بعد الفجر و حتى شروق الشمس ولكن اذا فاته هذا الوقت فلا بأس بأن يأتي بها قبل نهاية فترة الضحي والضحى هي الفترة التي تكون قبل الظهر بوقت قصير ، اما بالنسبة لأذكار المساء فانها تبدأ من بعد العصر وحتى المغرب واذا فاتته فلا بأس ان يأتي بها حتى ثلث الليل ، والدليل على ذلك قول الله تعالى في كتابه المجيد ( وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ) كما قال تعالى ايضا ( وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالأِبْكَارِ) ، والابكار هو أول النهار بينما العشي آخر النهار ، و هناك ايضا اذكار يمكن ان تقال اثناء الليل والدليل على ذلك الحديث ( من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه ) رواه البخاري و مسلم ، ومن المعروف ان وقت الليل يبدأ من المغرب ونهايته تكون مع بزوغ الفجر ، فيجب علينا كمسلمين بأن نحافظ على هذه الاذكار وان نأتيها في وقتها المحدد ابتغاء مرضاة الله عز وجل ، ولكن هناك سؤال قد يخطر على بال اي احد وهو انه ما الحكم الشرعي اذا فات وقت اذكار الصباح و المساء و هنا قام الشيخ الفاضل محمد بن صالح العثيمين بالاجابة على هذا السؤال حيث قال ( وأما قضاؤها إذا نسيت فأرجو أن يكون مأجوراً عليه ).

وفي ختام هذا الموضوع المفيد يجب ان نعلم ان الله عز وجل انعم علينا بالعديد من النعم التي لا يمكن ان نحصيها وعلينا دائما ان نشكر الله على هذه النعم حتى يعطينا المزيد حيث قال الله تعالى في كتابه المجيد ( ولان شكرتم لازيدنكم ) ، فهذا وعد الله لنا ، وعلينا ان نفعل ما يؤمرنا الله بنا حتى ولو كان ذلك عملا صغيرا ، فأذكار الصباح و المساء من الامور التي يغفل عنها الكثير منا و هذا خطأ لاننا نفوت الكثير من الحسنات فعلينا الاهتمام بها و جعلها اساسا من اساسيات يومنا حتى نؤجر من الله عز وجل …. نتمى ان يكون هذا الموضوع قد حاز رضاكم وانتظروا المزيد من المضوعات المرتبطة بالادعية و الاذكار من خلال موقع احلم.

مواضيع متعلقة